غامض
      وأحببتك سراً لذلك
            ! وعندما كشفت لي الستار عنك هربت
          هربت قبل أن ألقي نظرة
          فالنظرة الواحدة كفيلة بتبـديد ضباب الغموض عنك
           كنت اخشى على نفسي
        كنت أحب غموضك لكن أخافُه
          كان يشغلني ويخيفني مايقبع خلف الستار
           فهربت جبناً
     ! لم أكن أعلم أن ماينتظرني خلف الستار هو مجرد قلب ضعيف صفعتهُ هبوب الحياة أمسَى يبحثُ عن دواء مُتنكر بِزي حكِيم
        لو كُنت أعلم أنك صنعت من قلبي دواءً ماكُنت هربت
       لو كُنت أفقة رسائل الاستغاثة لعجلت بالخُطى إليك
      لو كنت أعي ماتعنية بقولك
“أنتِ عصفورة غردت على غصن يابس فأثمر “
         لأستحيت أن أخشاك..
.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق